آخر الاخبار
الرئيسية / مجتمعنا / هبه هجرس .. الفرصة الأخيرة .
هبه هجرس .. الفرصة الأخيرة .

هبه هجرس .. الفرصة الأخيرة .

علي الفاتح .

كانت الطريقة التي تم الإعلان عن إختيار دكتور هبة هجرس أمين عامًا لمجلس القومي لشئون الإعاقة خير دليلًا على عدم مبالاة الحكومة بهذا المجلس خاصًة وقضية الإعاقة بوجة عام ، وانها لن تبدي إهتمامًا من باب التزين احيانًا ،وتملق الرئيس احيان اخرى ،عندما يبدي إهتماما في خطاباتة لمواطنين من ذوي الإعاقة .

المؤكد ان الدكتورة هبة هجرس ربما تكون الشخصية الأصلح لقيادة المجلس بعد مرورة بظروف صعبة جعلت منه مجرد هيكلًا لا وجود له إلا على الورق ، وذلك لما تتمتع به هجرس من صفات سيادية عنوانها الحسم والمرونة معًا ، علاوة على تخصصها في مجال الإعاقة علميًا حيث حصلت على درجتي الماجستير والدكتوارة في نفس المجال بخلاف مشاركتها في ورش العمل التى أعدت الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الصادرة عن الأمم المتحدة ،وكذلك مشاركتها في وضع الإستراتيجية الوطنية لإعاقة بدولة البحرين .

وهذة صفات تتوافق فيما سبقوها لهذا المنصب ، الا ان الدكتورة هبة فوجئت بقرار تعنيها كأمين عام لمجلس وهذا ما أكدتة لي حينما اتصلت بها مباركًا فور صدور بيان مجلس الوزارء ،وهذا يعني انه لم يتم حتى مشاورتها او اخذ رأيها في الأمر وهذا قد يؤشر الا ان رئيس الحكومة المهندس إبراهيم محلب قد اتخذ القرار تحت ضغط بعض الاشخاص ذوي الإعاقة الذين كثفوا الإتهامات لة خلال الأسابيع الماضية لإهمالة لمجلس رغم رئاستة له .

وأخشى ما اخشاه ان يكون محلب قد أراد إلقاء الكرة في ملعب ذوي الإعاقة بإختيارة دكتور هبه هجرس ،لاسيما انها تحذى بثقة الكثيرين من أصحاب الشأن دون أن يمارس مهامة الطبيعية تجاة المجلس والتي هي في واقع الأمر ضرورية لتفعيل دور المجلس وما تبعه من إستراتيجات وخطط عمل وهو ما سيجعل هجرس أمام تحدي حقيقي إذا قرر محلب اداء سابقية من رؤؤساء مجلس الوزارء بدءًا من الاخواني هشام قنديل وصولًا لحازم الببلاوي ،بل وادائة شخصيًا منذ تولى منصبة وعدم عقد اي اجتماعات حقيقية لمجلس الإدارة وتجاهل طلبات اعضائة في تفعيل دورة .

ويبدو أن الدكتورة هبة تدرك حقيقة التحدي التي اصبحت بصددة ،وقالت لي في ذات المكالمة “هذة هي الفرصة الأخيرة ولو فشلنا فلا نلومن إلا انفسنا ” ، وأكدت على ضرورة العمل وبشكل جماعي سواء بين اعضاء المجلس والعاملين بة او المعنين بقضية الإعاقة والمتخصصين من خارجة .

لذلك ينبغي أن تتجة الأنظار وطوال الوقت نحو  طريقة تعامل رئيس الوزارء مع المجلس القومي لشئون الإعاقة وملاحقتهم بشتى صور الضغط إذا لوحظ عدم إكتراثة بالمجلس و أوضح مؤشر على اهتمام الحكومة من عدمة هو انتظام اجتماعات مجلس الإدارة مكتملة بشكل شهري أو بحسب ما يتم الإتفاق عليه.

واظن ان ثم فرص كبيرة امام القومي لإعاقة تتمثل في عدد من المبادرات الوطنية التي اطلقت خلال الشهور الماضية ،أذكر منها المبادرة التى أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن تمويل صندوق تحيا مصر اربعة مراكز نموذجية لخدمة ذوي الاعاقة ومبادرة اخيرة كان قد أعلن عنها دكتور عادل عدوي وزير الصحة اثناء الاحتفال باليوم العالمي لتوحد .

مثل هذة المبادرات ينبغي ان يصارع المجلس ليبحث عن الية لامساك بتلابيدها ، لكن قبل ذلك اتصور ان من الضروري السعي لعقد اجتماع مجلس ادارة بحضور محلب يتم الإعلان عن نتائجة وفي أقرب وقت على ان  تكون مسألة تحديد طبيعية مهام ووظيفة المجلس هام لا يناقشة هذا الاجتماع حتى يتم طرحها بوضوح على الرأي العام واللمواطنين من ذوي الاعاقة .

 

تعليقات فيسبوك

4 تعليقات

  1. تحياتي ا/ علي حقيقي الموضوع رائع تستحق التقدير

  2. يارب نساندها حتى لو مختلفين معها لانها فعلا الفرصه الاخيره ومش هينفع كل شويه نجيب امين عام للمجلس جديد

  3. لعته خير ان شاء الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*