آخر الاخبار
الرئيسية / أخبار / بالأدلة تركيا خططت لإسقاط القاذفة الروسية سو 24 وخبراء روس أردوغان من أعطى الأمر بإسقاطها
بالأدلة تركيا خططت لإسقاط القاذفة الروسية سو 24  وخبراء روس أردوغان من أعطى الأمر بإسقاطها

بالأدلة تركيا خططت لإسقاط القاذفة الروسية سو 24 وخبراء روس أردوغان من أعطى الأمر بإسقاطها

 

 

 

 

كتب : أحمد زيدان 

أعلن سلاح الجو الروسي أن تحليل بيانات وسائل المراقبة الالكترونية يؤكد أن إسقاط القاذفة الروسية سو-24 في أجواء سوريا كان هجوماً مدبراً إذ تم توجيه المقاتلات التركية لاستهدفها من الأرض

ووصف قائد  فيكتور بونداريف إسقاط القاذفة الروسية بأنه “هجوم غادر غير مسبوق”. وتابع في تصريح له أن مقاتلات “إف-16” التركية نصبت كمينا في السماء استهدف القاذفة الروسية، وذلك لأن المهلة الزمنية لم تكن كافية بالنسبة لها لكي تنفذ مثل هذا الهجوم حتى لو انطلقت من أقرب مطار تركي.

وأوضح قائلا: “تؤكد بيانات الرادارات السورية أن مقاتلتين تركيتين من طراز “إف 16 س” تواجدتا في منطقة المناوبة لمدة ساعة و15 دقيقة (من 09.11 حتى 10.26 صباح 24 نوفمبر)، على ارتفاع 2.4 ألف متر، وهذا ما يدل على الطابع المدبر للهجوم وكون المقاتلتان كانتا مستعدتين للعمل انطلاقا من كمين نصب في الأجواء التركية”.

 

كما جاءت تحليلات بعض خبراء المجتمع الدولي بان رجب طيب أردوغان هو الذي أعطى الأمر بإسقاط القاذفة الروسية “سو -24 ” حيث قال الخبير السياسي ألكسندر فرولوف نائب مدير المعهد الوطني الروسي للطاقة أنه “يجري حاليا التركيز بشكل كبير على شخصية أردوغان الذي من المرجح أن يكون غير مذنب بما حدث، فهناك قوى في تركيا وخارجها معارضة للرئيس أردوغان، وكمثال على ذلك فتح الله غولن، الخصم القديم لأردوغان والداعم لعدد من المنظمات في الأراضي التركية، والتي تشكل ما يسمى بـ “الحكومة الموازية” المكونة من أعداد غير معلومة من الأشخاص في هيئات مختلفة بالدولة، ومن المحتمل أنهم هم من أعطوا هذا الأمر(إسقاط الطائرة) ومن المحتمل أيضا أردوغان نفسه“.

ويعتقد الخبير أن أردوغان أصبح “رهينة لناخبيه الذين سعدوا بمهاجمة القاذفة الروسية سو – 24، ومن غير المستبعد أن يستمر أردوغان في الإدلاء بتصريحات استفزازية ليبقى قادراً على الحفاظ على شعبيته مستقبلاً لدى هؤلاء الناخبين وإرضاء رغباتهم“.

CU0xtC3VAAAC8HQ CU0xtVGUwAEm38T

تعليقات فيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*