آخر الاخبار
الرئيسية / منوعات / “مريم” و”أدين” مسلمة ويهودى جمعهما السلام
“مريم” و”أدين”  مسلمة ويهودى جمعهما السلام

“مريم” و”أدين” مسلمة ويهودى جمعهما السلام

 

أسماءسالم

تجتمع عائلتان إحداهما مسلمة والأخرى يهودية الأسبوع المقبل على وجبة عشاء عائلي في مدينة شيكاغو الأميركية بفضل طفلين، المسلمة مريم (سبع سنوات) واليهودي أدِّين (تسع سنوات)

حينما وقف الأب اليهودي والأب المسلم بجانب بعضهما البعض صدفة وكل منهما يحمل طفله على كتفيه، التقط أحد المصورين صورة وجدت طريقها بسرعة في وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي

لم تكن مريم على معرفة سابقة بأدِّين، ولم تكن هناك أية صلة تربط عائلتيهما في السابق، لكن الصدفة هي التي جمعت العائلتين الاثنين الماضي في مطار شيكاغو الدولي حينما قدمتا للاحتجاج على القرار التنفيذي الذي أصدره ترامب بمنع دخول مواطني سبع دول إلى أميركا.​

وكان يمكن أن ينتهي الاحتجاج مثل ما انتهى بالنسبة للكثير من الأشخاص الذين عادوا إلى منازلهم بشكل عادي من دون أن تثير قصصهم الخاصة اهتمام وسائل الإعلام.

لكن الصورة التي التقطها أحد المصورين للطفلين وهما يتبادلان النظرات ويحملان شعارين أحدهما ينبذ الكراهية والآخر يدعو للحب جعلت وسائل الإعلام تتناول قصتهما بشكل واسع، بل تفاعل معها مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر والدا الطفلين وهما يحملان الطفلين على الأكتاف وسط المتظاهرين في المطار، حيث كانت مريم تحمل لوحة كتب عليها “الحب”، بينما كان أدِّين يحمل لوحة مكتوب عليها “الكراهية لا منزل لها هنا”.

وتبادل الطفلان التحية وهما يبتسمان، ليمهدا لعلاقة بين العائلتين، إذ اتفق الوالدان في وقت لاحق اللقاء في منزل العائلة اليهودية لتناول العشاء.

وعلق ولد الطفلة المسلمة على الصورة قائلا: “الناس يعتقدون أننا (المسلمون واليهود) نكره بعضنا البعض، لكننا لا نتقاتل. عندما نقف إلى جانب بعضنا البعض يمكننا التحدث بشكل عادي

وقال والد الطفل اليهودي” لدينا هذا التقليد بأن نكون منفتحين على الآخرين”، مشيرا إلى أن عائلة زوجته ناجية من الهولوكوست وسبق أن عاشت في وضعية لجوء

تعليقات فيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*