آخر الاخبار
الرئيسية / مجتمعنا / التضامن تقود حربا ضد ذوى الإعاقة  وتوقف  معاش  الحاصليين على سيارات مجهزة
التضامن تقود حربا ضد ذوى الإعاقة  وتوقف  معاش  الحاصليين على سيارات مجهزة

التضامن تقود حربا ضد ذوى الإعاقة  وتوقف  معاش  الحاصليين على سيارات مجهزة

 

 

أسماء سالم

بدات وزيرة التضامن الإجتماعى حملة مروعة ضد ذوى الإعاقة  بدأتها بمنع المعاش الشهرى  للحاصلين منهم على سيارات طبية مجهزة بحجة ان من يمتلك سيارة لا يدخل ضمن الفئة الاولى بالرعاية .

أصاب القرار 1350 شخصا  من ذوى الإعاقة من محافظة كفر الشيخ  ومازالت الباقية تنتظر دورها فى رفع معاشها فى باقى المحافظات , ومن المنتظر أن يشمل هذا القرار المفاجئ 5000 شخص من ذوى الإعاقة المصابيين بإعاقات حركية فى الغالب .

من جانبه أكد النائب خالد حنفى، عضو مجلس النواب، والممثل عن الأشخاص ذوى الإعاقة، أنه تقدم بطلب إحاطة لرئيس مجلس النواب بشأن قرار وزيرة التضامن الاجتماعى منذ يومين وطالب بإيضاحات بأسباب هذا القرار من الوزيرة، مضيفا أن السيارة لذوى العاقة الحركية ليست ترفا أو رفاهية او كماليات، وربط السيارة بالمعاش غير منطقى من الأساس لأن معظم ذوى الإعاقة فقراء وفى أغلب الأحيان يستلف ويقترض سعر السيارة حتى يحصل عليها ويتنقل بها لمساعدته فى حياته

أضاف حنفى، أن الوزيرة اصدرت حكما ولم تر وتبحث كل حالة على حدة، مضيفا أنه لابد أن يكون للوزيرة معايير موضوعية فى قرارها فليس امتلاك السيارة للمعاق معيار موضوعى لحرمان الشخص من المعاش، مضيفا أننى منتظر رد الوزيرة على طلب الإحاطة لتوضيح سبب اصدار قرارها وتوضيح معايير القرار

وقال الدكتور مجدى عبد الفتاح، مدير مركز البيت العربى للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن هذا القرار جزء من توجه الدولة فى التقشف وتقليل الخدمات التى تقدم للمواطنين، فهى ترى أن حجم النفقات والمصروفات كبيرة فى الميزانية، مضيفا أن خصوصية ذوى الاحتياجات الخاصة وفقا للمعايير الدولية والاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر تفرض عليها رعاية خاصة لذوى الاحتياجات الخاصة والأمم المتحدة تشارك فى ذلك فالسيارات التى تأتى لهم هى بمبالغ منخفضة فمصر تحصل مقابلها على أموال من الأمم المتحدة لدعم ذوى الاحتياجات الخاصة ورغم حصول مصر على هذا الدعم إلا أنها تحرمهم من هذا الدعم، رافضا قرار والي، واصفا اياه بـ” غير المدروس .

تابع عبد الفتاح، أن الاشارة إلى أن الحاص على سيارة من ذوى الاحتياجات الخاصة بأنه غنى فهو شئ كوميدى جدا لأن ذوى الاحتياجات الخاصة الذى يلجأ للحصول على سيارة هم ذوى الاعاقة الحركية وجزء كبير منهم اعاقتهم شديدة الصعوبة يحتاج لرفيق أو ألة لتساعده على لحركة فيرى أن السيارة هى الحل لأنه من المستحيل أن يذهب لشغله أو يمارس حياته دائما بمساعدة أحد افراد اسرته متفرغا له وبالتالى يقوم بشراء السيارة بالتقسيط لتساعده على ممارسة حياته ولا يوجد أى دليل على أن من معه 5 آلاف جنيه مقدمة السيارة غنى، موضحا أن ذوى الاحتياجات الخاصة يتعرضوا لظلم مضاعف لأنهم فقراء وفى نفس الوقت ضعفاء.

أوضح، أن مديونية أصحاب المعاشات لم تسدد والمليارات التى تم نهبها من الدولة وفق بنك الاستثمار لم يتم ردها وهى أموال خاصة لأصحاب المعاشات وبالتالى الصناديق ليس لديها القدرة على السداد لأن الدولة تقترض منها وبالتالى يعود بالضرر على اصحابها بشكل مباشر وذلك بتقليص الدولة للمعاشات ونسبتها قليلة والمعاشات لم ترتفع رفم زيادة معدل التضخم رغم أن اصحاب المعاشات لديهم احتياجات كثيرة وأغلبهم مرضى.

تعليقات فيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*