آخر الاخبار
الرئيسية / مجتمعنا / مصر تستضيف المؤتمر الإقليمى الرابع للملتقى العربى للنساء ذوات الإعاقة
مصر تستضيف المؤتمر الإقليمى الرابع للملتقى العربى للنساء ذوات الإعاقة

مصر تستضيف المؤتمر الإقليمى الرابع للملتقى العربى للنساء ذوات الإعاقة

رحبت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى بانعقاد الملتقى العربى للنساء ذوات الإعاقة على أرض مصر، والذى يأتى متزامنامع الإعداد للعقد العربى الثانى للأشخاص ذوى الإعاقة، مؤكدة أن الملتقى يأتى تلبية للحاجة لتفعيل مشاركة المرأة ذات الإعاقة بشكل أكثرفعالية فى مرحلة ما بعد كوفيد 19، فى ظل ما يتم اتخاذه من آليات للتعافى من آثار الجائحة.

هذا وقد انطلقت فعاليات المؤتمر الإقليمي الرابع للملتقى العربى للنساء ذوات الإعاقة تحت شعار « النساء ذوات الإعاقة فى مرحلة التعافى ما بعد كوفيد 19.. من التمكين الاقتصادى الكامل إلى المشاركة السياسية»، والذى نظم بالتعاون بين جامعة الدول العربية ومنظمة العمل العربية والمنظمة العربية للأشخاص ذوى الإعاقة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الخليج العربى للتنمية، واستمرت فعالياته على مدىيومين، حيث شهدت مناقشة العديد من المحاور المتعلقة بالمرأة ذات الإعاقة.

وشهد المؤتمر مشاركة ما يقرب من 100 مشاركا من النساء والرجال، بمن فيهم وزارات الشئون الاجتماعية والمرأة في الدول العربية،والهيئات الوطنية للنساء، ومنظمات حقوق المرأة، والنساء ذوات الإعاقة من الدول العربية والإفريقية والأجنبية، ومنظمات الأشخاص ذويالإعاقة، والمنظات العربية العاملة في المجال، وخبراء عرب ودوليين.

وأكد الوزير المفوض طارق النابلسى ، مدير إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية مسئول الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشئون الاجتماعيةالعرب والتى ألقاها نيابة عن السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لقطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية أن جائحة كوفيد19، شكلت تداعيات شديدة على العالم بأكمله، ومنهم ذوى الإعاقة والنساء ذوات الإعاقة بشكل خاص وإلى الآن نحاول التعافى، ويأتىالمؤتمر ليمثل أحد الانطلاقات المهمة فى ذات الإطار، حيث يتزامن مع العقد العربى الثانى للأشخاص ذوى الاعاقة وهو مبادرة للأمين العاملجامعة الدول العربية والتى كان جزء منها مبادرة «العيش باستقلالية» التى تم إطلاقها بدولة الإمارات ومبادرة «التصنيف العربىللإعاقة» والتى أطلقت بدولة قطر.

وأكد النابلسى أن المبادرتين تمثلان نقلة نوعية مهمة فى هذا المجال، فنحن نتحدث عن تصنيف شامل للإعاقة يأخذ بالأبعاد الاجتماعيةوالبيئية والاقتصادية لتحقيق نجاح الاستهداف.

وتناول النابلسى محور التكنولوجيا لخدمة ذوى الإعاقة، حيث أشار إلى أن معرض اكسبو الهمم الذى عقد بدبى أكد أن المنطقة العربيةلديها قدرات مؤثرة من ذوى الإعاقة تميزوا بما قدموه من اختراعات وابتكارات لتسهيل حياة ذوى الإعاقة، مضيفًا أن العقد العربى الثانىللاشخاص ذوى الإعاقة ترأسه سيدة وما يميز هذا العقد الشراكات الواسعة مع المعنيين والمنظمات المهتمة والحكومات والتى تعمل جميعهافى منظومة متكاملة تستهدف دعم حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة وضمان حقوق المرأة من ذوات الإعاقة.

وفى كلمتها أمام فعاليات الافتتاح أكدت وزيرة الشئون الاجتماعية بدولة ليبيا وفاء أبو بكر الكيلانى أن هذا الملتقى يأتى فى مرحلة مهمةوهى الاتجاه التنموى وإعادة هيكلة كافة القطاعات لتلائم الظروف الدولية والمحلية والإقليمية، حيث أظهرت ما بعد كوفيد 19 هشاشة العديدمن أنظمة الحماية والأمان الاجتماعى والذى أثر بدوره على ذوى الإعاقة عامة والمرأة من ذوات الإعاقة بشكل خاص.

وأضافت الكيلانى أن دولة ليبيا عمدت منذ سنوات إلى الاهتمام بالمرأة فى التشريعات وتوفير احتياجاتها لتوفير «حياة كريمة» وحقوقهاالسياسية وقدم القانون الليبى العديد من التسهيلات التى تساعد المرأة من ذوات الإعاقة على العيش الكريم وإقامة المشروعات الاقتصاديةفهن شريك رئيسى فى التنمية.

وأشارت وزيرة الشئون الاجتماعية بدولة ليبيا إلى أن نظام الحماية الاجتماعية على الرغم مما مرت به دولة ليبيا من ظروف إلا أنه لم يتأثركثيرا مع جائحة كوفيد 19، ونسعى جاهدين لتحديث القوانين بما يتلائم مع احتياجات اليوم لمزيد من التمكين والمشاركة الفعالة للنساء ذوىالاعاقة وعلى جانب المشاركة السياسية تتمتع المرأة من ذوات الإعاقة فى ليبيا بعضوية المجالس البلدية والجهات التشريعية والمناصبالتنفيذية، مقدمة عرضا للعديد من المبادرات التى تم اتخاذها فى ليبيا خلال جائحة كوفيد 19.

هذا وناقش الملتقى عبر جلساته العديد من محاور العمل ففى يومه الأول ومن خلال خمس جلسات عمل تم تناول قضايا الاستجابة علىصعيد الحماية الاجتماعية للآثار المترتبة على النساء والفتيات ذوات الاعاقة فى ضو جائحة كوفيد 19 ، مناقشة ضعف الفعالية الاقتصاديةللنساء والفتيات ذوات الاعاقة خصوصا خلال جائحة كوفيد19 ، العنف الاقتصادى المبنى على النوع الاجتماعي، النساء والفتيات ذواتالإعاقة فى مراكز صنع القرار والعمل السياسى، وضع النساء والفتيات فى حالات الطوارئ والأزمات.

وشهدت جلسات فعاليات اليوم الثانى للملتقى تجارب رائدة للفتيات والنساء ذوات الإعاقة وبعد جائحة كوفيد19، طرق مواجهة الفجوةالاقتصادية ، نحو دور رائد للنساء والفتيات ذوات الإعاقة فى صنع القرار والمشاركة السياسية ، حماية وتمكين النساء والفتيات ذوات الإعاقةفى حالات الخطر والأزمات الإنسانية.

تعليقات فيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*